FOUR CATS
مرحبا بك في

منتديات FOUR CATS

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة إذا كانت هذه هي زيارتك الأولى للمنتدى فنرجو منك التكرم بالتسجيل ان كنت ترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك و إن كنت عضو معنا فيسعدنا أن تقوم بتسجبل الدخول .
وشكــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرا






FOUR CATS


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عائلتا الطفلين المقتولين تطالبان بالقصاص في ساحة عامة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
RIHANA
نائبة المديرة
نائبة المديرة
avatar

الجنس : انثى السمك
عدد المساهمات : 928
تاريخ الميلاد : 10/03/1992
تاريخ التسجيل : 15/09/2011
الموقع : http://cats.banouta.net
العمل/الترفيه طالبة

مُساهمةموضوع: عائلتا الطفلين المقتولين تطالبان بالقصاص في ساحة عامة   السبت مارس 16, 2013 6:55 pm

تشهد مقبرة حي زواغي سليمان بقسنطينة منذ مواراة جثمان الضحيتين إبراهيم 09 سنوات وهارون 10 سنوات ظهر يوم الأربعاء الفارط ولحد صباح أمس إقبالا لا نظير له من المعزين، فحتى الأطفال جاءوا للمقبرة رفقة أهاليهم للترحم على البريئين المغتالين.

زرنا العائلتين فوجدنا الحزن والصبر يخيمان على أفرادهما إلى درجة لا توصف، والكل يردد لله ما أعطى ولله ما أخذ.

وجمعنا الحديث مع أخوات إبراهيم (لبنى، عبير، خديجة) وكذا عماته وجدته اللواتي كن في حالة حزن كبيرة، لأنهن فقدن العزيز والغالي، كونه كان قرة أعينهن بحكم أنه الطفل الوحيد في العائلة، أي من بين 6 بنات، وأكدت لنا عبير أن إبراهيم كان اجتماعيا جدا، يحب عائلته، يمتاز بالذكاء والفطنة، موفق في دراسته، وخاصة في الرياضيات، يحب الغناء والجو المرح، وطبقه المفضل كان "الڤرصة" التي تسمى في مناطق أخرى "البغرير"، وهو من مناصري فريق ريال مدريد دوليا، وسنفور بدون منازع محليا، فلطالما شجع فريقه الـ csc واختار ملابس الأسود والأخضر، وكان حلم إبراهيم هو أن يصبح في يوم من الأيام طيارا وهوايته المفضلة تربية الكلاب، فقد كانت سعادته لا توصف عندما يحضر كلبا صغيرا أو قطة للبيت لمنحها الطعام ،ثم يعيدها لأصحابها. وترجح الأخت والعائلة أن سبب مرافقة إبراهيم وهارون للمجرم كان بعد إغرائهما بكلب صغير، لأنه من غير المعقول أن يذهبا معه وهو غريب عن الحي، وقد تشجع المغدوران برفقة بعضهما البعض.

أما والدته السيدة ياسمينة فحدثتنا وهي منهارة للغاية، لأنها لم تصدق أن إبراهيم لن تراه بعد الآن، ولاتزال تذكر أنه ودعها دون علمها، فليلة الجمعة أصر وألح على النوم فوق سريرها على غير العادة .

أما والدة هارون السيدة نضيرة التي كانت صبورة جدا، فصرحت أن أملها في القبض على المجرمين كان كبيرا، وكان قلبها مطمئنا تلك الأيام، وأكدت لنا أن هارون كان من النوع الفضولي ويتمنى حين يكبر أن يذهب ليجاهد في فلسطين حتى تتحرر القدس الشريفة، وأن آخر يوم جمعها به، أي يوم السبت صباحا عند الفطور، قال لها أنا من سيدخلك الجنة يا ماما، كان يحب اللغة العربية، وكانت له منهجية في التعبير مميزة، وكان يحلم أن يصبح طبيبا أو داعية، وكان طبقه المفضل هو البطاطا المقلية والشواء، فغالبا ما كان ينتظر والده ليلبي له رغبته، وأضافت الوالدة التي حدثتنا بصعوبة أن ابنها كانت تراقبه في بيتها حينما كان يخرج للعب بالوحدة الجوارية الـ13 وتنصحه بعدم مرافقة الغرباء.

.



وكيل الجمهورية أمر بتمديد فتر الحجز تحت النظر لكشف خلفيات جريمة قسنطينة

المشتبه فيهما بقتل الطفلين إبراهيم وهارون لازالا قيد التحقيق لدى مصالح الشرطة

تضاربت الأنباء مع نهاية الأسبوع، حول مصير المشتبه فيهما اللذين تم توقيفهما من طرف عناصر الفرقة الجنائية، بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية بأمن ولاية قسنطينة. على خلفية تورطهما في جريمة القتل الشنعاء في حق الطفلين حشيش إبراهيم وهارون بودايرة، حيث أنه وفي الوقت الذي راجت فيه بعض المعلومات حول إقدام مصالح الشرطة، على تقديم المشتبه فيهما أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة الخروب، فجر أول أمس الخميس، تحت حراسة أمنية مشددٌة، خوفا من أي فعل إنتقامي للمواطنين من المشتبه فيهما، فقد ذكرت مصادر أمنية مطلعٌة بملف القضية أن المشتبه فيهما لازالا قيد التحري والتحقيق على مستوى الفرقة الجنائية، للبحث حول الأسباب والخلفيات التي دفعت بهما إلى ارتكاب هذه الجريمة الوحشية، انطلاقا من اختطاف الطفلين هارون وإبراهيم، واحتجازهما داخل إحدى الشقق القريبة من مسكنيهما في المدينة الجديدة، لمدة أربعة أيام كاملة قبل التخلص منهما خنقا ووضع جثتيهما داخل حقيبة وكيس بلاستيكي.

مصادر قضائية متطابقة ذكرت "للشروق اليومي" أن التحقيقات لازالت متواصلة مع المشتبه فيهما اللذين لازالا يخفيان الكثير من الأسرار حول ظروف وملابسات ارتكابهما للجريمة النكراء التي هزٌت الرأي العام المحلي والوطني، وأن وكيل الجمهورية قد وقعٌ على أمر بتمديد أجال الحجز تحت النظر للمشتبه فيهما، لإعطاء مجال أوسع من الوقت للمحققين لإتمام إجراءات التحقيق الأولي وجمع كل الأدلة العلمية، وإرسالها إلى المخبر التقني بغرض التحليل. وكان النائب العام لدى مجلس قضاء قسنطينة، قد نشط صبيحة الأربعاء الماضي، ندوة صحفية فندٌ فيها كل الإشاعات المتداولة، خاصة ما يتعلق منها بإقدام المشتبه فيهما على تقطيع جثتي الطفلين والتنكيل بهما، مضيفا أن الطفلين قد تم قتلهما خنقا ودون التنكيل بجثتيهما، وأن وكيل الجمهورية قد تنقل شخصيا إلى مكان العثور على الجثتين بغرض إجراء المعاينة واتخاذ الإجراءات اللازمة، قبل نقلهما إلى مصلحة حفظ الجثث بغرض إخضاعهما للتشريح الطبي. هذا في الوقت الذي يتداول فيه الشارع العديد من المعلومات بشأن توصل المحققين إلى بعض المعلومات بشأن إمكانية تورط امرأة مع القاتلين، وهي المعلومات التي انتشرت بسرعة البرق، لكن مصادرنا تحفظٌت لسرية التحقيق وحساسية الملف، واكتفت بأن المشتبه فيهما قد اعترفا بجريمتهما دون ذكر المزيد من التفاصيل، في انتظار ما ستكشف عنه الساعات القليلة القادمة.

.

"مامين" قضى عقوبة العمل للنفع العام بمقر المحكمة

كشفت مصادر "الشروق" أن احد المتورطين في قضية مقتل الطفلين إبراهيم حشيش وهارون بودايرة، ويتعلق الأمر بالمسمى" ق، أمين" المدعو (مامين) البالغ من العمر 38 سنة، كان يوم ارتكابه لجريمة اختطاف الطفلين من ذوي السوابق القضائية، وكان تحت طائلة قضاء عقوبة العمل للنفع العام بمحكمة الخروب، محل دائرة اختصاص مقر إقامته بالمدينة الجديدة علي منجلي، بعد تورطه في إحدى الجنح البسيطة والتي تمت إدانته فيها بالعقوبة البديلة عن الحبس النافذ بالعمل للنفع العام.




.

تربطهما علاقة شاذة

المتهم الأول معتاد على الإجرام والثاني مجهول الأبوين

تشير معطيات تحصلت عليها "الشروق" بخصوص القاتلين المفترضين للطفلين هارون وإبراهم، أن الأمر يتعلق بالمتهم "ق لمين" البالغ من العمر 38 سنة والمتهم "أ حمزة" البالغ من العمر 21 سنة، وحسب المعلومات الواردة إلينا فإن المتهم الأول عازب كان يقطن في الحي القصديري المسمى "نيويورك"، واستفاد من سكن اجتماعي في إطار القضاء على البناء الهش، لكنه قام ببيع هذا المسكن واستأجر شقة في المدينة الجديدة، وهي الشقة التي ارتكبت فيها الجريمة. ويعد هذا المتهم من ذوي السوابق العدلية، حيث سبق له أن توبع في عدة قضايا تتعلق بترويج المخدرات والاعتداء وتناول الحبوب المهلوسة.

وكان في نفس الوقت يمارس نشاط التجارة في الخضر والفواكه، وأما المتهم الثاني المدعو "حمزة" يعمل حارس عند مقاول، وهو مجهول الأبوين وتم التكفل به من طرف عائلة في قسنطينة، وقد اشتهر بالشذوذ الجنسي ومن ذوي السوابق، وتشير مصادرنا إلى أن المتهمين تربطهما علاقة جنسية، واعتادا على ممارسة هذا الفعل داخل الشقة المذكورة.

.[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://cats.banouta.net
 
عائلتا الطفلين المقتولين تطالبان بالقصاص في ساحة عامة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
FOUR CATS :: مملكة الأخبار :: ساحة الحوادث و الجرائم-
انتقل الى: