FOUR CATS
مرحبا بك في

منتديات FOUR CATS

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة إذا كانت هذه هي زيارتك الأولى للمنتدى فنرجو منك التكرم بالتسجيل ان كنت ترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك و إن كنت عضو معنا فيسعدنا أن تقوم بتسجبل الدخول .
وشكــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرا






FOUR CATS


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  هل مازالت العائلة تفضل الذكور على الاناث ؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
alkayssar
مراقب عام
مراقب عام
avatar

الجنس : ذكر الجدي
عدد المساهمات : 180
تاريخ الميلاد : 27/12/1990
تاريخ التسجيل : 22/09/2011
الموقع : العقل
العمل/الترفيه من غير البطالة لا عمل

مُساهمةموضوع: هل مازالت العائلة تفضل الذكور على الاناث ؟   السبت نوفمبر 26, 2011 3:57 pm

[center]هل مازالت العائلة تفضل الذكور على الاناث ؟
شيماء الربيعي

(أم البنات)
قضية قديمة متجددة تفتح أبوابها لتقف حاجزا أمام فرحة الأمهات بفلذات أكبادهن وسط أفكار متأصلةفي النفس العربية لتفضيل الولد على البنت وانتظاره كوريث يحمل اسم العائلة فيما تستبعد البنات من ذلك الدور الذي اقتصر على الذكور. وتظل (أم البنات) تنتظر المولود الذي يحمل عنها عبء تحمل مسؤولية انجاب البنات وتظل ترزح تحت احلامها طاردة وساوس التهديد بعدة وسائل طيلة مدة حملها التي تتمنى ان تنتهي بولد في كل مرة الا انها يخيب ظنها في كل مرة وتعاود الكرة إلى ان يقبل المولود الذكر بغض النظر ان كان ذلك يؤثر في صحتها أم لا.
....................


*فاطمة أم لثمانية بنات تقول انها عانت كثيرا جراء انتظارها للمولود الذكر بعد انجاب 5 بنات الواحدة تلو الأخرى والأب ينتظر الذكر وفي كل مرة تأتي للمستشفى للولادة يشعر بالخيبة وترتسم على وجهه الحسرة والحزن وإن جاهد ليغطي حزنه بقليل من المواساة لها وقليل من الدعابة لابنته.
وتضيف بعد انجابي ثلاث بنات لم ينتظر زوجي كثيرا وكان يبحث عن زوجة أخرى لتنجب له "الولد" الا انه لم يوفق باختيار الزوجة الأخرى فالكل يرفض تزويجه ابنتهم عندما يعلمون ان السبب في زواجه أن الزوجة الأولى لم تنجب الولد وكنت اذهب معه لأخطب له وأحاول إقناعهم بالموافقة وكانت ردود أفعالهم تبرز اندهاشا واستغرابا لذلك الموقف، فكيف لزوجة ان تبحث عن ضرة لها الا أنني لا احتمل ان يكون زوجي غير راض عن خلفته وقدره أن يصبح "أبو البنات". وتؤكد أنه بعد البنات الخمس أنجبت الولد وغمرت الفرحة زوجها ولم تقتصر على الزوج وحده بل وشملت الجيران تقول: أطلق جارنا الأعيرة النارية احتفالا بالمولود الجديد والذي حمل منح زوجي لقب "ابو علي" بعد ان كانت البنات عقبة أمام ذلك. وأشارت إلى ان الكل كان ينظر إليها بعين من الأسى ويشفق على حالها وكأنها ارتكبت ذنبا لا يغتفر وتؤكد أنه بعد مرور الثلاثين عاما على زواجها وإنجابها 8 بنات بعد ذلك و3 أولاد كانت سعادتها لا توصف بالبنات الخمس وتقول: كنت راضية بما قدره الله تعالى لأنهن كن سندا لي في مساعدتي على رعاية الذكور الذين كانوا مصدر شقاء منذ ولادتهم ومتابعتهم الصعبة وخاصة انهم قدموا إلى الدنيا بعد ان تقدم بنا العمر. وأضافت أنها بعد مرور ثلاثين عاما اكتشفت ان فرحة إنجاب "ولد" لم تكن سوى نزعة اجتماعية فضلت الذكر على الأنثى دائما على الرغم من البشرى التي تحملها الانثى منذ قدومها.

*م. س أم لست بنات ولم تنجب الولد حتى الآن تقول منذ أنجبت ابنتي الأولى والعيون تلاحقني وتتربص بي لأنني كنت زوجة الابن البكر في العائلة ولابد ان أنجب الولد ليحمل اسم العائلة واستمرت العيون تلاحقني كلما أنجبت طفلة إلى ان وصل عدد بناتي الى "نصف درزن" فيما زوجات اخوان زوجي يتوزع الاهتمام بأبنائهن من كل افراد العائلة الا بناتي فلا ينعمن بمثل هذا الاهتمام منذ الصغر وقلما تجد الجد أو الجدة يحملان إحداهن أو يلعبان معهن.وتضيف: استمرت معاناتي وكنت حينها حاملا في الشهر السادس وأخبرني زوجي بالفاجعة وهي انه سيتزوج، ورضيت بالأمر الواقع واستسلمت، وباركت له البنات الزواج وبادرن بالتخفيف عن معاناتي. وبعد الزواج الثاني لزوجي لم احتمل ان أنجب مرة أخرى وقررت الاهتمام بنفسي بعد ان تعبت من الإنجاب المتواصل بغية إنجاب "الولد" وسيبقى الألم الذي سببه لي زوجي جرحا لا يندمل وسأربي بناتي على الطاعة فبهن أؤنس وحدتي واشغل نفسي عن التفكير. وتؤكد ان نظرة المجتمع للأنثى لم تتغير على الرغم من كل التطورات التي لحقت بركب المجتمع وسيظل الولد هو الأفضل دائما. *واكدت مواطنة اخرى أنجبت أول مولود لها "أنثى" انها قلقة ان تكرر إنجاب البنات مثل والدتها موضحة انها ستبحث عن حلول علمية لاختيار جنس الموجود في المرة القادمة لكي تبعد شبهة وراثة إنجاب البنات مؤكدة ان الجميع يعلم ويقر بأنه لا علاقة للوراثة بنوع المولود إلا ان نظرة المجتمع حتمت على المرأة ان تحمل الأزمة وحدها على الرغم من أنها ليست سبباً فيها.وأشارت إلى انها راضية بما أعطاها الله وسعيدة بابنتها البكر موضحة ان استقبال زوجها لطفلتها الصغيرة لم يكن متوقعا حيث بدا ممتعضا لعدم إنجاب الولد الذي كني به قبل والادته موضحة انه قال لها بشكل عفوي انه يريد ان يستبدل البنت بأي ولد وأعاد والده الجملة نفسها بأسلوب دعابي آخر إلا انه يؤثر ولو كان في شكل دعابة.

*هدى ابراهيم "50 عاما" تقول أنجبت 10 بنات الواحدة تلو الأخرى وكنت الزوجة الثانية لأن الزوجة الأولى لا تنجب ورضي زوجي بالقدر الا ان اهله دائما يلاحقونه بالاقتراحات والإصرار على ان يطلقني ويتزوج اخرى الا انه صبر واحتسب الى ان انجبت "الولد" بعد عشر بنات وبعده أنجبت بنتا أخرى ثم ولد وكان اخر العنقود. وتضيف على الرغم من المشاكل التي صادفتنا في حياتنا الزوجية الا ان اصرار الجميع على إنجاب الولد غير من تفكيري ايضا فأنا الآن بلغت من الكبر عتيا وزوجي مقعد واصبح هم العائلة كله على عاتقي وكذلك متابعة امور الزوج بعدما تزوجت اربع من بناتي وبقيت الأخريات عاطلات عن العمل في المنزل ولا يحملن المسؤولية واقتنعت بأن الافكار التي تراود الاهل صادقة فإذا انجبت انا أو غيري الولد كان حتما سيساعدنا على حمل المسؤولية الا ان القدر هو الفاصل والمحتم علينا الرضا به والتأقلم مع الظروف. *"س. ع" انتظر أكثر من 10 سنوات ليرى من سيحمل اسمه ومن سيورثه ممتلكاته يقول صبرت كل تلك الأعوام بلا ولد يحمل اسمي فبناتي الخمس كن أولى النعم التي أنعمها الله علي إلا ان نظرة المجتمع لأبو البنات فيها الكثير من الشفقة فيما تتداول اخبار الولد ويسأل الجميع حين تلد زوجتي عن نوع المولود ليفاجئ الجميع بالأنثى في كل مرة.
ويضيف وحين أنجب ولدي الأول فرح الجيران والأهل أكثر من فرحتي فيما توالى اطلاق الأعيرة النارية تعبيرا عن فرحة الأهل بقدوم الولد وأحسست أخيرا انني لن افقد اسمي بوجوده. ويؤكد ان التطور والتقدم مهما غير في المجتمع فستبقى المرأة أنثى لا حول لها ولا قوة بينما يبقى الولد الوريث للاسم والحامل للقب العائلة.

ويصر المواطن "أبو البنات سابقا" على ان ابنته مهما ساعدته سيكون مصيرها في نهاية المطاف منزلاً يضمها بعيدا عن منزل ذويها وستكون أسرة أخرى تنشغل بهمومها عنهم فيما يبقى الولد حتى لو تزوج المعيل للعائلة والمسؤول عنها.

*ع. س" الابن الأول بعد خمس بنات يقول منذ ولادتي إلى ان بلغت 20 عاما ما زال والداي يعاملانني كطفل ويرفض والدي ان اخرج لساعات معدودة من المنزل وبخاصة في المساء حيث يسارع لطلبي عبر الهاتف للعودة الى المنزل بالسرعة القصوى. أما أشقائي الذين ولدوا فتحرروا من تخوف والديي بحكم تجربتهم الأولى لدي وبقيت انا ألازم المنزل في حين تبقى هيبة أبي بنظري اكبر من أخوتي الذين يتجاهلون في بعض الوقت نصائح أبي وأوامره التي أجدها مبالغة نوعا ما في الحرص إلا انها في موقعها بحكم المخاطر التي تحيط بالأسرة جراء التطورات التي لحقت بالمجتمع وأثرت في كثير من عاداته وتقاليده. *أم عيسى 70 عاما أنجبت 7 أولاد وبنتين تقول: ان أبناءها السبعة لا يفيدونها بشيء فكل واحد منهم ذهب إلى منزل خاص مع أسرته تاركا أمه والبنتين في حالة يرثى لها من الفقر والعوز، مشيرة الى ان البنات هن شجرة القلب بحنانهن ومعاملتهن. وتضيف أم عيسى انها عاشت أسوأ أيام حياتها إذ لا يبرها أبناؤها بمختلف أعمارهم وأحوالهم المادية ولا يزورونها ولا يتابعون حالتها ومعيشتها فيما تطلب المساعدات من الجمعيات الخيرية وأبناؤها على قيد الحياة مضيفة ان لديها ابنة تعمل وتحاول بأقصى قدرتها ان تساعد في المنزل ورد الديون التي على كاهلها مؤكدة ان البنت بتعاملها وان تزوجت سيظل قلبها رحيما على والدتها ووالدها بعكس الولد الذي يستقل بحياته.

*كان لنا هذا اللقاء مع احد السادة الشيوخ الافاضل اذ حدثنا قائلا: ان الإسلام كرم المرأة وأعطاها حقوقها كاملة كما ان الرسول صلى الله عليه واله وسلم أكد ثواب تربية البنات وخص من يرزق بالبنات وهناك أحاديث نبوية كثيرة تحض على الاهتمام بالمرأة والحرص على مشاعرها حتى أصبحت في الاسلام طاقة معطاءة.

الدكتورة اخصائية في علم الاجتماع أكدت ان تأثير إنجاب الأم للبنات بشكل متواصل يدخل الأم في حالة من القلق وخاصة عند اقتراب معرفة جنس المولود في الولادات المستقبلية، مشيرة إلى ان الضغوط التي تجابه المرأة من المجتمع هي التي تؤثر أكثر في حالة الام ومعتقداتها فيمكن ان تكون الأم غير مكترثة ومتقبلة للوضع الا ان مشاعر من حولها تشعرها بالذنب.
بالإضافة إلى تخوف الأم من احتمال لإنجاب الولد ما يدخلها في حالة من القلق المتواصل الذي يصل إلى حد الاكتئاب. وتضيف ان تحديد جنس المولود يعتمد على الأب أساسا ولا دخل للأم فيه الا ان العادة والمعتقدات جرت بتحميل الأم السبب في ذلك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://cats.banouta.net/
Ayoub Crazy Boy
V.I.P
V.I.P
avatar

الجنس : ذكر العذراء
عدد المساهمات : 53
تاريخ الميلاد : 08/09/1996
تاريخ التسجيل : 10/08/2012
العمل/الترفيه Crazy Boy

مُساهمةموضوع: رد: هل مازالت العائلة تفضل الذكور على الاناث ؟   الجمعة أغسطس 24, 2012 2:19 pm

لا اضن ذلك







_______** FOUR CATS **_______




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هل مازالت العائلة تفضل الذكور على الاناث ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
FOUR CATS :: القسم العام :: ساحة تحاورالمملكة-
انتقل الى: